الأحد، مارس 04، 2012

*زفرات الحروف *







هاربة تحت المطر
فاردة زراعيها لقطراته
مغمضة العينين
تترجاه
أن يمنحها السعادة
بقية عمرها
تترجاه
أن يغسلها من آلامها
من أحزانها
وأن يعطر طريقها
بالزهر





 تتلون الحياة بألوان الرؤى
ولا أرى غير سماء غائمة
وبحر أرهقته أمواجه
وبرودة تسري في الجسد بلا هدى
قد تتبدد الغيوم
والبحر أمواجه تهدأ
ولكن من سيبدد جمود قلب أرهقته الثلوج




 تختنق الحروف وتتمرد على الكلمات
عندما تريد أن تكتبك
فقد باتت كل الكلمات مستهلكة
ما عاد وصف يشبهك





ما أصعب أن يخيروك
بين الروح والقلب
فإما أن تعيش بلا روح
أو تعيش بلا قلب



صفعني بحرفه فداويته بالسكون



 ما بين أمل وألم
نتنفس الحرف
نتغنى به علـَّه
يمحو من بينهما الخوف


لم يكتفِ بالحلم
وبأني سيدته
أراد أن ينتزعني منه
أن يجعلني أسيرة
ولا يدري
أني انتزعته
من الحلم قبلا
ولم يعد سيده
بل أسيره



تتناثر الأحلام
كحبات المطر
على أرض الواقع
العطشى
بعد صيف حار
فترويها
وتجف الأرض سريعا
وترحل الأحلام
بمن فيها



كلمتين
عهد و وعد
على الورق
وشوية هوا
وطار الورق
على نار
اتحرق الورق
وراح معاه
العهد
وراح معاه
الوعد
في لحظة
اتسرق



نداءات الندم ضد الريح
وصدى الصوت معاند
لا صوت يوصل ولا صداه
القلب من القسوة جامد
مد الإيد مهما تمد
بينا بلاد
لا فيها مذنب ولا عابد


تعود أن أناديه
فيتجاهلني
ليسمع صوتي
مرات ومرات
ولا يعلم
أن التجاهل
يورث العمى
بورث الصمم
يورت السكات


لما السؤال يتسأل
والعيون تهرب
قبل الإجابة
لما الجواب يتفهم متزعلش
لو قلت إني ف غابة
والدنيا من حوالية
لا فيها قلب ولا روح
بس ديابة
لما السؤال يتسأل
أول الكلام إجابته
ولو غنيت ع الربابة
مايصدقك عقل ولا قلب
ولا لك ملك ولا كتابة


سقط القناع
يا ورد ودبلت
قبل الأوان
والكدب قصر كبير
لكن مالوش باب
ولا سكان
والكل بيجري
ورا كله
من غير سكة
ولا عنوان


حائر بين اقتراب واغتراب
كظاميء يلهث وراء سراب ويكابر
جاءني يطبطب على كتفي
كعادته من آن لآخر
يمنحني وهجا بقلبي
ويرحل
ولا يعلم أنه العمر ولا آخر




عندما تملكنا كلمة لأ
فأعلم أنه قد استهلكت
كلمة نعم



صفعني بالحرف
فرفعته وكسرته
ومنعته من الصرف



لو بتعشق الحنان
أكون لك
الوطن و الضمة
لو بتعشق الحياة
أكون لك
الصحبة و اللمة
لو بتعشق القمر
أكون لك
ضي ف الضلمة
لو بتعشق الغنا
أكون لك
اللحن و الكلمة
لو بتعشقني أنا
كن لي
الأمان





مازال بالقمر ضي
مازال بالقلب نبض
مازالت على الشفاه ابتسامة
مازلت أتنفس
مازلت أكتب
مازال مدادي سائلا
مازلت أتعطر
مازلت أرى الورود بالبستان
مازلت أشم عطرها
مازالت أنا ولم أتغير


مابين الألم والأمل
صراع
ومابين الشط والشط
شراع
ومابيني وبينك
حب و التياع
ومابيننا وبين الدنيا
انقطاع




تتلون الحياة بألوان الرؤى
ولا أرى غير سماء غائمة
وبحر أرهقته أمواجه
وبرودة تسري في الجسد بلا هدى
قد تتبدد الغيوم
والبحر أمواجه تهدأ
ولكن من سيبدد جمود قلب
أرهقته الثلوج





الشعر
ليس صنما
ولا قانونا
بل مشاعر
له مداد
تارة ينزف
وتارة بالفرحة
يرفرف






وعاد الأمل يداعب أجفان التمني
ليوقظ الأحلام
وينثر الورد على أعتابي




عندما أحببتك لم يعد لكلمات الحب
معنى
فأنت العشق نفسه وقدر ف الهوى
جمعنا
وأنت الزاد لي والماء وحب اشترى
مابعنا
أحبك أنت و سيكون السعد مرسانا
وشراعنا




أيها الحلم الساري في جسدي
كأوردتي وشراييني
أيها الحلم أتنفسك فتملأ رئتاي هوى
فينبض القلب ويحيني
أيها الحلم الراكض على أعتاب الحقيقة
تحقق و داويني
أيها الحلم المتشبث بجفوني
تهواك عيوني احتويني




غارقة في الحزن
غارقة في السعادة
وكأن يدا تبترني
ويدا توهب الحياة وتُرَبـِّت
سبحانك يا الله يا خالق الغروب والشروق
ما أفلت شمسك قط




لا تأخذني على أجنحة نوارسك
وتحلق بي فوق السحاب
فأنا أخشى الطيران
أخشى أن يمطرنا السحاب بلا رحمة
ونتبدد مطرا هدرا على رمال مالحة



عندما نكون العمر كله ..... هم ......
فقد ربينا فيهم الأنانية
وندركها جيدا
عندما نريد أن نكون بعض ..... أنا .....



عفوا أنت خارج نطاق القلب
بل خارج نطاق الروح والجسد
عفوا لقد تعديت كل الحدود والخطوط
صرت لي عدما صرت لا أحد
عفوا يا نفسي لقد جنيت عليك
وتناسيت فيك الألم عن عمد
عفوا يا جراح تغنيت بك
ولم أحاول مداواتك للأبد
عفوا يا أنا
عفوا يا سنين
لم تجن غير الكبد





عندما تأتيك الحياة مقبلة فاردة زراعيها مبتسمة فاخلفها
فاعلم إنه أمر من اثنين
إما إنها عمياء تاه خطاها
أو تدبر لك مكيدة لا يعلم مكرها إلاها





أتى الشتاء أم لم يأت
فأمطار الحنين راحلة
أتى الشتاء أم لم يأت
فأرضي معك قاحلة
أتى الشتاء أم لم يأت
فورودي كانت ذابلة
أتى الشتاء أم لم يأت
فالصقيع انا منه ناهلة



يا شهريار سأكون لك كل النساء
سأكون لك شهر زاد
سأكون لك السكن و السكينة
و الماء والزاد
سأكون لك بحرا يحتويك
يحتوي الشطوط و السهاد
وستكون لي في أولوياتك
أبدا الريادة
فلا تمنحني فائض وقتك
وتوهمني بالسيادة
*ة أنا بقربك
مفتونة أبغى الزيادة



قطرة أمل
وأول الغيث قطرة
تعيد الحياة لقلب أرهقته الأيام
تعيد الحياة لروح تتمنى السلام
قطرة أمل رائقة عذبة
تروي بلا شح فتجري الدماء ف شرايين جدباء
أذلها القحط وأماتها بلا رحمة
قطرة أمل
تعيد للشفاة الابتسام
تعيد الأمل


 

 متخافيش
فات زمن العقاب
اطمني
انتهى زمن الحب
اهدئي
أنت فوق السحاب
حيث لاغدر لا كذب ولا سراب




ينتزع الحنين
مني القلب والروح
وعبير قلملك
في الأجواء يفوح
يزيد الشوق شوقا
وتأبى العين أن تنوح
لعل الشوق يلمسك
وتأتي لها تبوح
فتتكحل لك بحبها
وتتجمل لحبيب الروح




اكسر البعد...... اكسر جوايا الخوف
وخليك قبالي .....على مد الشوف
دا أنت مرسايا ومهما أبَحَّر وأطوف
ما ألاقي غير قلبك ....قلب عطوف



أَرسم حزنك
آه وآه
على
قلب ساكن جواه
شوق وحنين
وغدر سنين
وعهد قديم ضاعت فحواه
أَرسم حزنك
بدمع العين
على توب أبيض
مستني الفرح
يلتئم الجرح
وضاعت منه السنين
أَرسم حزنك آه
ومين يرسم حزني مين





 أسيري
من ذا الذي يشتريني
بعد هواكَ الذي أذاب
ثلوج عمري وحنيني
أسيري
من ذا الذي يبيع هواك
وروحي التي سكنت حناياك
كيف تحررك ؟
وأنت الذي أسرتها
منذ لقاك
أسيري
من ذا يحررني أنا
فترفق بي
رحماك





قد نقيم المشانق لأنفسنا
عندما يبلغ الطريق منتهاه دون منتهى
ظنا منا أنه الصواب
وقد يكون هو الصواب
عندما تتحول أحلامنا إلى عذابات لا تنتهي
وآمال محكوم عليها مسبقا




عندما تفقد الحس
وتشعر مشاعرك بالخلل
ولا تستطيع أن تمسك بالقلم
ويفقد مدادك الأمل
فلتلق بمدادك خلف التـَّل **
إنه مداد أحمق كسير معتل **
يأخذ من الحروف أيسرها ويَكـِل **
قاصر المعنى ضيق الأفق مُختل **




تتناثر الأحلام
كحبات المطر
على أرض الواقع
العطشى
بعد صيف حار
فترويها
وتجف الأرض سريعا
وترحل الأحلام
بمن فيها




تشتكي الكلمـــــات 
معاني الحروف وتقاضــيها
أهكذا يعانق المعنى الكلمة 
وفي لحظة يجافيها





هلا أعطيتني بعضا من أنا 
بعضا منك يا أنا
بعضا من روحي 
حتى أعيش لانتظارك غدا

حبك يسكنني
لا يغادر جدران روحي
ساكن في كلماتي
و كل حرف بوحي
ينازعني الحنين
يفوق كل طموحي
قطوفك عشق
وشريان موصول
بروحي

 


سأحطم كل المرايا
حتى لا أراك يا أنا
سأقطف كل أزهاري
سأجفف القنا
سأهجر الشمس والقمر
سأهجر البحر والسهر
وكل ما يشبهك
سأغير اسمي
يا أنا




مداد اليراع 
يرسم على جباهنا وطنا
نبتسم حين يبتسم 
نقطب حين يغضب
باتت ملامحنا وطنا

أين أنت يا وطنى ؟
أين أنت مني ؟
أفتقدك في زمن
خاب فيه التمني
ليتك تعود
وليت الحزن يرحل عني
 

ليس من السهل رسم البسمات 
بل هي ما ترسمنا أحيانا
 
 عندما أمسك القلم لأكتبك
يهرب المداد فارا إليك
يخشى حرَّ الكلمات
 
 تغتم السماء وتجلو بالمطر 
وغيمتي عبوس ما لها انجلاء
عندما أنسى نفسي أتذكرك 
وعندما أنساك أفقد الذاكرة
 
 تحتلني روحك 
ولم يعد لروحي مكان 
فهامت حولك
 

تأتيني محملا بالورود
تشعل لي أعوادا
من المسك والعود
تباغتني بفرحة
ولحن شجي
على أوتار العود
تعود لي الحياة بك
يا عمري
وبالأمل تعود

تذكرني بجانب أحزانك
ولا تسقني الحزن بيدك
و لو نهري فارق وديانك
فقلبي مازال ينبضك




نعم قلبي لم يرحل ...... فلم يزل معك
وقلبك بين أضلعي.....من زمان مودعك
ولا أحسب ديارك بطعم العذاب .. بعدي
بل العذاب كان قبلا مشبعي ومشبعك




تعود أن يجول بخاطري دون استئذان فعاتبت خاطري وتركته






قوس ونقطتان صرنا
نبتسم Smile
نعبس Sad
تحولنا إلى رموز توصفنا !!!!





جاء ليتكيء على مشاعري وأنا في الطريق إليه
 
إذا أردت أن تلقيها
فألقِها بجانب قلبك
ولا تستكثر عليها
البقاء بجانب نبضك








أنانية
تعشق الورد
ولكنه ينثر عطره هنا وهناك
فأرادت أن تستأثر بعطره لها وحدها
وعندما فشلت قطعت أنفها
كى لا تشم عطرا يشمه غيرها
وأغلقت عينيها ورحلت






ما لنا اليوم
وما لأنفسنا
تأبى أن تعود لنا
لتؤنسنا
ليتها تعود
فقد مضت
وخالفت كل الوعود
ليتها ما وعدتنا
عندما تغرب مع الشمس ألتف لأنتظرك مع شروقها
عينيا يبحثون عنك في كل مكان 
يظنوك مختبئا منهم 
ولا يدرون أنك بقلبي هاهنا ...... 
كالهواء أهب رياحا أثير رمالا حتى تمطرني بكلماتك فأسكن 


قد تكون وقد تكون ولو هانت الدنيا فالأحبة أبدا لن تهون ....






مابين مخاض واحتضار
أكتبك .........




سأغادر نفسي إليك وأرحل




 الرحيل منا إلينا لا يغادرنا بات متشبثا للرحيل فينا


 


 حبك مس شبح لا زار له ...


 


 تغتابك الظنون وتأثم


 


 حط طوبة فوق طوبة
وابني بإيديك سد
امنع الهوا و الضوء
و اوعى تمرر حد
واللي مايفوت السبت
جايله بعده الحد
داين تدان
دا الصبر فاق الحد


 


 كما أنت أنا ......


 


 سكارى الحب براء من كاسات الفراق



 


رسمني وطنا
فأسكنته مقلتيـَّا
وحرسته بجفنيـَّا
وأغلقت عليه القلب
وسورته بأضلعي
فهو حبيبي
وكل شيء لديـَّا




تدفق حبه بدمي حتى ملأ القلب
فأغلقت كل شراييني وأوردتي
و منعت تدفق دمي
و كتبت ممنوع الدخول
حبيبي ها هنا






تزقزق الحروف
فأشدو وأغرد معها
ويحتار الحبيب
أيسمعني أم يسمعها





بقلم 









هناك 6 تعليقات:

الاحلام يقول...

خرجت من ركنى قاصد المتعه فلم اتردد لحظه فى التوجه الى هنا عندما استقريت وبدات فى الاستمتاع رايت كل شىء
رايت كلمات الرومانسيه الرائعه
رايت كلمات الحزن
رايت كلمات الفرح
تفاعلت مع كل كلمه فرايت نفسى ابتسم للحظات وابكى للحظات احسست بشعور ممتزج ما بين الحزن والسرور وهذة هى متعتى
سعد جدا بتواجدى مثل سعادتى بقلمك الرائع
تحياتى وتقديرى ابوداود

ماما أمولة يقول...

نعم أبو داود هي زفرات بالفرح تارة وبالحزن تارة تحمل أحاسيس صادقة

كل التقدير لمرورك ولكلماتك الطيبة
دمت بود أبا داود

Tamer Nabil Moussa يقول...

كلمات رائعة
استمتعت بوجودى
هنا بين سطورها


تسلم ايدك

مع خالص تحياتى

أ / نجلاء حسن يقول...

جزاك الله خيرا على كلماتك الرقيقة








......

ماما أمولة يقول...

Tamer Nabil Moussa
شكرا يا تامر لتواصلك الطيب
دمت بكل الخير يارب

ماما أمولة يقول...

أ / نجلاء حسن

وإياك إن شاء الله
نورت بلوجر غاليتي