السبت، مايو 09، 2015

‫‏سيد الحضور‬ ♥ 2 ♥

‫‏




سيد الحضور‬

جاء النسيم
يوم اللقاء
يصحبني
علَّه يلمس جبينك
ويلمسني
يطيِّب بُعدَ الطريق
بَعدَ أن أرهقني
‫سيد الحضور‬
فاتَ الكثير
و اليومُ بدونك لو تدري
عُمرٌ ليسَ بالقليل
و القليلُ منك زادٌ
لا يُقال له قليل
تمهَّل في القربِ
و جُدْ بالقليل
هواك غفران
جاد به القدر
طيَّبَ العليل
فامسكْ زمامَ النَّوى
ولا تتعجلْ
نهايةَ السبيل
‫سيد الحضور‬
تلوتُكَ
في غياهبِ الليلِ
أملا ينتزعُني
من براثن ظنوني
يُنيرُ لي بصيصَ حياةٍ
يُعيدُ لي بعضَ كُوني
تَلوْتُكَ
مرات و مرات
في ضَجَري
و في سُكُوني
تَلوْتُكَ يَقِينا
تَلوْتُكَ سكنا
تَلوْتُكَ
بين دفاتِ الآه
بلسما يُذِيبُ شُجُوني
‫سيد الحضور‬
تحسبك أدمعي
حين تناديني
ممزوجا بها
همسا يناجيني
فتقف حائلا
بينك وبيني
كي لا أراك
ولا ترى عيني
غارت فجارت
و باتت ترافقني
و تراعيني
‫سيد الحضور‬
دعني أتخلل مساماتك
تجمعني شعيراتك
تمتليء شرايينك
و أوردتك
أجري بين حناياك
أتدفق لـــ قلبك
يخفق
يركض نبضا
أجتاح رئتيك
تتنفسني
‫سيد الحضور‬
كانَ الحبُّ
في حروفي المعنى
و تجسَّدَ فينا
حينَ جمعنا
ذابَتْ روحَانا انصهارًا
فلا تلتفتْ
و دَعْنا من الحسادِ
دعْنا
ألفتُكَ حياةً
و ألفتَني وطنًا
احتوانا معًا
و سَعْنا
سيدي
كتبَكَ الهَوى
على جَبيني شطًا
فأقسمْتُ عليه
أن يكونَ مرساةَ شُراعنا
سيدُ الحضورِ
و سيِّدي و هَوايا
بينَ دفَّاتِ كتابي أنتَ
بلا حروفٍ بلا كلماتٍ
اكتفيْتُ أنا
بالمعْنى
‫#‏سيد_الحضور‬
رغم كلِّ انكساراتي
داخل ذاتك
إلا إنك سببُ صُمُودي
وكيانُكَ الذي يحتوي كياني
كانَ و سيكونُ
سرَّ وُجُودي
فلا تبتأسْ
مادمتَ أنتَ كاسِري
مادمتَ أنتَ جابِري
مادمتَ تحتويني
رغمَ شُرودي
وإنْ تعبكَ يوما احتوائي
وأنَّك بينَ الحينِ والحينِ دَوائي
ألقني خارجَ ذاتِك
وتخلَّ عن كلِّ عُهودي
‫سيد الحضور‬
لو أشرقتَ
على الحضور
لتواروا من ضوئك
و تظلَّلوا
ولو لمسَ نسيمُك جبينهم
لعلموا أنهم من قبلك
لم يتنسَّموا
و لو أصابهم عطرُك
لتبرَّؤا من ورودِهم
و شذاها و ما تطيَّبوا
ولعلموا أن سيدَ الحضور
ليسَ كلماتَ قصيد
من حرفه تعجبوا
بل أنت سيد الحرف و القصيد
وسيد الحضور
وأكثر مما توقَّعوا
‫سيد الحضور‬
قل لي بربك
كيف لي
أن أنسلخ منك
وقد امتزجتَ بمساماتي
قل لي بربك
كيف لي أن أتنفس
و هل لي بشهيق
هو بعض من زفيرك
سيدي
لا تلُم حنيني
بل لُم من زرع الأشواك
لُم من نحر الأشواق
لُم من تعجَّل بمماتي
ولَم يمهلنا السعادة
ولو لبعض السويعات
..
..
..

الجمعة، أبريل 17، 2015

سيد الحضور ..




مبتدأ الكلام

لِمَ ينكروا عليكَ يا قيسُ الجنونَ

وغلًقوا أمامي كل السُّبُل 

قلْ لي بربِّكَ لِمَ 

بينَ العشاقِ يُفرقون ؟؟ 

قلْ لي بربِّك ما العَمَل ؟؟

.............

سيد الحضور‬

في غيابك

لا شيء يكــون

فــ لا كـَـون

و لا أكــون

فــ لا طعم

و لا حس

و لا نن في العيون‫

سيد الحضور‬

و سيدي

أنت بحر أمواجه الحنين

وشطه حلم ملك يدي

تهادى واسْكــُنْ بين الشغاف

فذاكَ مرادُك و مقصدي

سيد الحضور‬

الليل بدونك بلا سهر

القمر بدونك بلا ضي

تــُوحِشَ الدنيا

ألتحفُ بعطرك

أسمعُ أغنيتك

أحبيني ..

أنسى من أنا

أذهبُ

أنتظرُ الصباح

حتى أعودَ

سيد الحضور
و سيدي

أنت شعاعٌ هاربٌ

ف الليلِ

رسمَ ظلــِّي ..

أراكَ مدَّ البصر

رغم البشر

أنت القدر

أنت كلــِّي ..

وعدٌ صدق

رغم البعد

لا تقل كيف ؟

لا تقلــِّي ..

أنت حلوٌ مرٌ

سرٌ آسرٌ

اقبلْ حبيبي

اقبلْ

لعلــِّي

سيد الحضور‬

ﻣﻬﺒﻮﻟﺔ ﺑﻚ ﺃﻧﺎ ..

ﻧﻌﻢ ﻣﻬﺒﻮﻟﺔ بك

ﺻﺮﺕ ﻃﻔﻠﺔ ﺑﺤﺒﻚ

ﻧﺰﻋﺖ ﻋﻨﻲ ﻛﻞ ﻗﺸﻮﺭ ﺍلسنين

ﺍﻟﺘﻲ أﻭﺭﺛﺘﻨﻲ ﺍﻟﻜﺒﺮ

ﻧﺰﻋﺘﻬﺎ ﺃﻧﺖ

ﺑﺤﺒﻚ ﺍﻟﻌﻔﻮﻱ

ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻐﻠﻐﻞ ﻓﻴﻚ

ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﺗﺪﺭﻱ

ﻭ ﻣﻨﺤﺘﻨﻲ ﺇﻳﺎﻩ

ﺩﻭﻥ ﺍﻥ أﺩﺭﻱ

تلك عناقيدُ التَّمنى

دانية قطوفها

تتدلَّى تشتهيك

تغسلُ النــَّدى بطهرِها

تأنسُ بوحدَتِها

حينَ يباتُ خاطرُها فِيك 

سيد الحضور‬

بين خطوطِ يدي

اسمك و رسمك

وسرُّ هواك وسرِّي

أمسكُ عليهم بأناملي

وأجعلُ لهم

بين خطوطِ الراحِ براحا

وعطرا فواحا

لعطرك ينتمي

سلَّمْت لك يدي

و سلَّمْتَ لي فؤادَك موطني

أكرمتني

..
..
..

الجمعة، أبريل 10، 2015

أماليات 109







غمَّض و احلم 


قدامك براح الطريق



مَد البصر 



افرح 



و سيب الحزن وراك 



فين هتهرب م القدر



والدنيا مهما اتلونت 



لروحك ارسم 



ابتسامة قمر



ربك كريم 



يطبب 



يداوي 



بالسكينة عليك جَبَر



..
..

أماليات 108





سند على الهوا 



هتلاقيه جدار 

أحسن من ناس هوا

مش بتساند 

ناس راكنة على الأه 

سراب 

للوجع فايتاك 

و الحزن فيك بيعاند

يا ليل 

يا اللي الغنا فيك

مواويل 

خليك شاهد على عودي

و أوتار الحنين 

لما تعزف لحن عودي 

هتلاقي الوجع 

باين على عودي 

متقولش ليه

بس قول عودي





..