الأحد، يونيو 09، 2013

صدقا لا أريد ...




لا أريد أن أكون

 حبيبتك

صدقا لا أريد

فأنا امرأة لا أحبذ

قصص الحب التقليدية

و طموحاتي ليست

كطموحات عبلة

ولا ليلى العامرية

فأنا قنوعة حد التقشف

في المشاعر والاحاسيس العاطفية

يكفيني كوني بعضا

من طقوس  حياتك اليومية

يكفيني كوني بعضا من  حروف

ولحن حزين وأغنية

يكفيني  كوني  زادك  و ماءك

وبعض  وُرودك  العطرية

يكفيني  كوني  وِردا  و مـِسبحة

تلامس  أناملك  بحب  و عفوية

يكفيني  كوني  وسادة   حلم

يداعب عينيك  كل  أمسية

يكفيني  كوني  فكرة  تخاطرك

وتحتار  أهي حقيقة  أم خيالية

يكفيني كوني  لونا

 يغير رتابة ألوانك  الاعتيادية 

يكفيني و يكفيني

فأنا لست متطرفة في  العشق 

و لا أنا بالمتسلطة  ولا بالسيادية






هناك 10 تعليقات:

بيسو يقول...

روعة هى الكلمات

أمل حمدي يقول...

تسلم يارب بيسو
منور بلوجر :)

momken يقول...

ما اروعك
وما اجمل حروفك
استمعت جدا بحرفك ورعه نظمك


على فكره
( ليلى هى الى عامريه ..اما عبله فمن بنى عبس )

تحياتى

....

أمل حمدي يقول...

تسلم يا ممكن
صلحتها مع إنه خطأ غير مقصود مطلقا :)
شكرا لحضورك الطيب

أبو حسام الدين رشيد أمديون يقول...

شكل من أشكال الاختلاف في مضمار الحب.
رفض التقليد والتقييد
والاستحالة إلى حمامة طليقة

سلمت أمل

أمل حمدي يقول...

أبو حسام الدين رشيد أمديون

ربما نجبر على ذلك رشيد و يكون الانطلاق هو الخيار الوحيد

دمت بود

بندر الاسمري يقول...

تستحقين التميز أيتها المتميزة.

لك تحياتي

Aml Hamdy يقول...

بندر الاسمري
شكرا بندر لحضورك الطيب
لك كل التقدير

الازهرى يقول...

يكفينى كونى

حبيبتك


تحياتى دوما للقلم الرائع

Aml Hamdy يقول...

الازهرى
الخطوة غالية وبتسعدني
دمت بكل الخير يارب