الاثنين، أبريل 01، 2013

أماليات 51





رحت لقاضي السنين
 أشتكيها
و جبت العمر يشهد معايا عليها
على كل يوم القلب اتوجع
و شرب المر فيها
على قسوتها لما توِّهـِت عني مراسيها
على شعاع الأمل لما منتني بـِيه
و خلت بيـَّا في ظلمة لياليها
القاضي قالي السنين فاتت خلاص
 ليه تقاضيها ؟؟؟
حتى العمر لو شهد
 مش هيقدر ينسيكي حكاية من حكاويها
و لا هيقدر يرجع من تاني
ولا هيداوي يوم فيها
نصيحة مني انسيها ..
..
..
..
..

هناك 3 تعليقات:

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

متعة في الحوار المتضمن
ومتعة في المعاني مرافقة
ومتعة في النبرة

القاضي بدل أن يحكم له حكم لضده.

تحية لقلمك أمل
مودتي

أمل حمدي يقول...


القاضي عادل والقلم منصف

تحية لك من مصر إلى المغرب تحمل لك كل الود والتقدير

مودتي وتقديري لك رشيد

zizi يقول...

يا سلام يا أمل على الحكمة لما تيجي في كلمات رقيقة وهادئة وهادفة ..رائعة كعادتك