الاثنين، مايو 28، 2012

أنا وحبيبي ....







قلت أقوم أكتب
وأخدت قلمي وكراسي
وشوية حروف للمعنى
وقلت أتخيلني
أنا و  حبيبي
على شط النيل
وحلم الهوى  مجمعنا
وأرسم بالكلمة  لوحة
 تحكي لقانا
وفرحة العيون
من بعد ما بكت أوجعنا
ولمسة إيد مشتاقة من بعد الفراق
 تروينا تشبعنا
وسكوت الكون من حوالينا
 مشتاق  للهمس يسمعنا
وأنا وحبيبي في السما جنب القمر
 وعهد للفراق ينسانا يودعنا
أنا وحبيبي
رسمة بإيدي رسمتها وبروحي عشتها
والدنيا ما قدرت تقسى ولاتمنعنا


هناك تعليقان (2):

أبو حسام الدين يقول...

جميلة وممتعة هذه الكلمات
تحية تقدير

ماما أمولة يقول...

أبو حسام الدين

شكرا وأهلا بك في الزمن الجميل
تقديري