الأربعاء، مايو 09، 2012

أرفق بتكويني الزجاجي







سيدي

يا من وهبتك تاجي

وتخليت لك 

عن الوشِي والديباجِ

وتوشحت رِضًا 

بلثامِك العاجي

أقْبـِل حرِّرْني خارج

نطاق نفـْسي

حطـِّم كلَّ أسواري

حرِّر قلبي 

كسِّر سياجي

واسْكبْني بين أضلعك 

وخـُذ بريقَ عيْنـَيا

وانْظرْني 

بين الأمل والتراجـِي

سيدي

يجن حرفي حين 

يكتبك

فـ

يهمــس 

يصمــت 

يصــرخ 

يثور غاضبا

كالأمواج

سيدي 

المجنون 

المفتون 

المتأرجح 

بين اليقين والظنون

أرفق بي حين تناجي

حين تغضب 

حين تعصف بكل الأشياء

سيدي 

يا من 

أسكنتك بين الروح والمهج

أرفق بتكويني الزجاجي





هناك 12 تعليقًا:

محمد محمود عمارة يقول...

السلام عليكم أستاذة أمل
يعني بذمتك انت تكتبيله الكلام الحلو ده و كمان بتطلبي منه يرفق بيكي ، ده انتي اللي ترفقي بيه:))

د.ريان يقول...

مساء العطر والجمال أمل

وحرف عامر بالحب يزين المساء

بعطر وضوء ويحوب فينا مدن الروعة

ويصف الأنثى الرقيقة التي هي صافية

مثل الزجاج وندية مثل الزهرة

هنا كان الجمال العذب يأخذنا في رحلة

راقية لا تنتهي مع الحب

كم سرني المساء هنا سيدتي

ورائعة دائماً

دمتم بكل ود

Tarkieb يقول...

حلوة اووووي واكيد يستاهل كل الكلام ده...مش ملك قلب وعقل ولسان امولة

ماما أمولة يقول...

أ/ محمد محمود عمارة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لذوقك ولحضورك الطيب :)
تقديري

ماما أمولة يقول...

صباح المسك والعنبر د.ريان
حضورك الراقي وكلماتك الصافية
هما العطر والروعة
دمت بود

ماما أمولة يقول...

Tarkieb

الحرف والكلمة هما من ملكا قلبي وعقلي ولساني
فهنيئا لي بهم وبأحبة حرفي وكلماتي

حضورك الابتسام
دمت بود

elmassa يقول...

مساءبسحر الحروف ممزوج ولحن المعانى

راقت لى كلماتك ويعجز القلم عن مجاراتك

سيدتى ما اروعك

حياكى البارى واسعد حياتك

Elmassa

الاحلام يقول...

يالا نقاء المرأه وصفائها وجمالها البراق النقاء الرائع الذى ينبع من القلب حتى يعطى الحبيب اجمل احساس يمكن ان يشعر به فى حياته
كلماتك رائعه احييكى عليها
تحياتى ابوداود

نيسان يقول...

رائعه ...جميله جدا جدا.
شكرا لكِ .

ماما أمولة يقول...

elmassa

مساؤك كقلبك الماسي المغلف بالنقاء

الروعة تكمن في حضورك الطيب

مودتي لك حبيبتي

ماما أمولة يقول...

الاحلام

دمت ودام حضورك الطيب يا صاحب الأحلام

تقديري واحترامي

ماما أمولة يقول...

نيسان

بل كل الشكر لك ولطيب حضورك

دمت بود